المسارات الدراسية

يوجد في البرنامج ثلاثة مسارات، ويتعلّم الطالب في المسار الذي يقبل فيه:

  • مسار الدراسات المتقدمة في العلاج المباشر
  • المسار الشمولي-التكاملي
  • مسار في الإدارة، التنظيم والسياسات

 

  1. مسار الدراسات المتقدمة في العلاج المباشر

هذا المسار معدّ لتعزيز معارف العاملين الاجتماعيين وتزويدهم بالأدوات المتقدمة والمحدّثة لتقديم العلاج لمجموعات وأفراد في ضائقة. الهدف من وراء الدراسة في هذا المسار هو تعزيز وتعميق الفهم والمهارات اللازمة لتشخيص احتياجات الفئات المختلفة، التخطيط المنهجي لأساليب التدخل، تقييم نجاعتها واستخلاص العِبر.

يسعى هذا المسار إلى تطوير مهنية وخبرة الطلاب في العلاج النفسي-الاجتماعي، ممّا يساهم في تحقيق رسالة مهنة الخدمة الاجتماعية ومأسسة هويتها الخاصة ضمن مختلف المهن العلاجية. يُعنى بذلك المهنية في التواصل مع المتوجهين من مختلف الفئات السكانية وتطوير خطاب علاجي لتحسين وضعهم، إلى جانب تشخيص وتحقيق الإمكانات الكامنة في محيط المتوجهين، في مجتمعاتهم وفي منظومة المنظّمات التي ينتمون إليها، المساهمة في تطورهم وخلق التغيير المنشود في حياتهم.

يتيح هذا المسار للطلاب الاندماج في أحد التخصصات الفرعية التالية: الأطفال والأسرة، الصدمات والإعاقات، إعادة التأهيل والصحة النفسية.

 

  1. المسار الشمولي-التكاملي

هذا المسار معد للطلاب ذوي التحصيل العالي المعنيين في متابعة الدراسة مباشرة بعد إنهاء اللقب الأول، أو للطلاب ذوي الأقدمية في ممارسة الخدمة الاجتماعية المعنيين بتعميق معارفهم النظرية والبحثية. هذا المسار يدمج بين مختلف التوجهات في مجال الخدمة الاجتماعية ويعكس الأهمية القصوى التي توليها مدرسة الخدمة الاجتماعية للدمج بين العلاج المباشر للفرد والأسرة وبين التوجّهات الجماهيرية ومفاهيم التغيير المجتمعي على المستوى الشمولي.

يتيح هذا المسار للطلاب إمكانية الاندماج في أحد التخصصات الفرعية التالية: الأطفال والأسرة، الصدمات والإعاقات، إعادة التأهيل والصحة النفسية.

 

  1. مسار الإدارة، التنظيم والسياسات

يهدف مسار الإدارة، التنظيم والسياسات إلى تمكين الطلاب من تطوير مهارات متقدمة في مجالات العمل الجماهيري، إدارة منظّمات الرفاه الاجتماعية والانخراط في مجال السياسات. يساهم هذا المسار في تعزيز وعي الطلاب حول تأثير مهنة الخدمة الاجتماعية وبلورة السياسات الاجتماعية، تطوير تفكير نقدي حول سياسات الخدمات والمنظّمات التي تديرها، اكتساب الأدوات اللازمة لإدارة خدمات الرفاه الاجتماعي والمشاركة في مسار بلورة السياسات الاجتماعية. يتم التركيز أيضًا على العلاقة بين الممارسات الجماهيرية المتقدمة وبين مختلف جوانب الإدارة، السياسة والتغيير المجتمعي. في إطار هذا المسار، يكتسب الطلاب المعرفة النظرية والمهارات اللازمة للعمل الميداني، وأدوات بحثية للتحليل النقدي، لتشخيص وتقييم السياسات الاجتماعية والبرامج القائمة في نُظم خدمات الرفاه الاجتماعي.

 

يتيح هذا المسار للطلاب إمكانية الاندماج في التخصصات الفرعية التالية: الإعاقات، إعادة التأهيل والصحة النفسية.

 

 

ستتم الإشارة إلى التخصص في الشهادة النهائية الممنوحة للخريجين

جميع التخصصات تتيح للطلاب الالتحاق بالمسار البحثي أو غير البحثي.